السبت ١٩ سبتمبر ٢٠٢٠

رئيس مجلس الادارة : أحمد أحمد نور

نائب رئيس مجلس الادارة : وليد كساب

رئيس التحرير : محمد عبد العظيم

الرئيسية / أخبار خارجية / ترامب يتراجع عن تصريحاته بعد انتقاد له

ترامب يتراجع عن تصريحاته بعد انتقاد له

محمد جاد

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الجمعة، إنه كان يتحدث بسخرية عندما أثار إمكانية حقن الجسم بالمعقمات لمحاربة فيروس كورونا.

وكان ترمب صرح خلال إفادته الصحافية اليومية، الخميس، بأن على العلماء استكشاف ما إذا كان تسليط أشعة تخترق أجسام المصابين بالفيروس أو حقنها بمادة مطهرة قد يساعد في علاجهم من المرض.

وحاول ترمب، لدى توقيعه على حزمة مساعدات إضافية مخصصة لمواجهة تداعيات كورونا، الجمعة، التراجع عن تلك التعليقات في الوقت الذي بدا عازماً على مواصلة الدفع بنظريته القائلة إن المطهرات وأشعة الشمس قد تساعد المرضى في نهاية المطاف بعد أن يدخل الفيروس أجسادهم.

وقال للصحافيين “كنت أسأل سؤالاً ساخراً لصحافيين مثلكم لأرى ما يمكن أن يحدث”. ولم تكن تصريحاته التي كانت موجهة للأطباء تبدو ساخرة.

وبعد أن تعرض لضغوط بشكل متكرر حول هذه المسألة قال ترمب إنه لا يشجع الناس على تناول المطهرات.

ويشجع المتخصصون في مجال الصحة الناس منذ فترة على غسل أيديهم جيداً بالصابون أو استخدام مطهر لليدين للمساعدة في وقف انتشار الفيروس. وقال ترمب “أعتقد أن استخدام المطهر على اليدين يمكن أن يكون له تأثير جيد جداً”.

وقال إن المعقمات تقتل الفيروس “في دقيقة… لأنه، كما ترون، يدخل في الرئتين… سيكون من المثير للاهتمام التحقق من ذلك”.

وأصابت أفكار ترمب، حول ما إذا كان الحقن بالمطهرات قد يعالج مرضى كورونا، المتخصصين في علوم الطب بالذعر وأثارت مخاوف جديدة من أن إفاداته قد تدفع أشخاصاً يعانون من القلق إلى تسميم أنفسهم بعلاجات لم تجر عليها تجارب.

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكناني قد اتهمت الجمعة وسائل الإعلام الأميركية “بإخراج كلام ترمب عن سياقه بشكل غير مسؤول من أجل نشر عناوين أخبار سلبية”.

وأضافت أن الرئيس شدد دائماً على أنه ينبغي على الأميركيين استشارة أطبائهم بشأن علاجات المرض.

وروج ترمب أيضاً لاستخدام دواء مضاد للملاريا يعرف باسم هيدروكسي كلوروكين في علاج المصابين على الرغم من عدم ثبوت فعاليته ووجود مخاوف تتعلق بمشاكل في القلب. 

وحذرت إدارة الغذاء والعقاقير الأميركية اليوم الجمعة من استخدام هيدروكسي كلوروكوين مع مرضى كوفيد خارج المستشفيات والتجارب السريرية مشيرة في تحذيراتها إلى مشاكل خطيرة قد يحدثها للقلب.

وعلى الرغم من أن الأشعة فوق البنفسجية معروفة بقدرتها على قتل الفيروسات العالقة في جسيمات الهواء فإن الأطباء يقولون إنه لا توجد طريقة لحقنها في الجسم البشري لاستهداف الخلايا المصابة بالمرض.

وأصدرت شركة “ريكيت بنكيزر” التي تصنع مطهرات منزلية منها ديتول ولايسول بياناً حذرت فيه الناس من تناول أو حقن منتجاتها في أجسادهم.

عن عيون المجلس

شاهد أيضاً

قادة الاتحاد الأوروبي يبرمون اتفاقا “تاريخيا” لاتعافي الاقتصادي بعد جائحة كورونا

ايمان نور أبرم قادة الاتحاد الأوروبي اتفاقا ”تاريخيا“ بشأن خطة حوافز ضخمة لاقتصاداتهم التي تضررت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *