رئيس مجلس الادارة : أحمد أحمد نور

نائب رئيس مجلس الادارة : وليد كساب

رئيس التحرير : محمد عبد العظيم

الرئيسية / أخبار خارجية / البحرية المصرية تقوم بمناورة لدرع المخاطر في المتوسط

البحرية المصرية تقوم بمناورة لدرع المخاطر في المتوسط

اسراء نور

نفذت القوات البحرية المصرية مناورة برمائية ضخمة، بإحدى مناطق البحر المتوسط، باشتراك حاملة المروحيات الميسترال “جمال عبد الناصر”، ومجموعتها القتالية، حسبما أفاد متحدث رسمي.

وقال بيان على صفحة المتحدث العسكري للقوات المسلحة العقيد تامر الرفاعي إن حاملة الطائرات أبحرت برفقة مجموعة قتالية مكونة من الفرقاطات من طراز (غو ويند) و طراز (بيري)، وزوارق صواريخ طراز (سليمان عزت)، إضافة إلى إحدى الغواصات الألمانية الحديثة من طراز (209)، و عدد من وحدات مكافحة الغواصات، و عناصر متعددة من القوات الخاصة البحرية، وفقا للصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المصرية المسلحة.

وشهد التدريب اشتراك القوات الجوية و الذى جاء متمثلا فى اشتراك الهليكوبتر الحديثة من طراز (كاموف)، و طائرات (الأباتشى)، و طائرات (F-16)، إضافة إلى الطائرات طراز (شينوك)، في ظل الوقاية المحققة من عناصر الدفاع الجوي.

كما شاركت في المناورة مجموعات قتالية من قوات المظلات و الصاعقة، إضافة إلى مجموعة قتالية خاصة من قوات المنطقة الشمالية العسكرية.

وتميز التدريب بالتنوع في أساليب القتال، مع استخدام جميع عناصر العملية البرمائية، سواء من حيث التخطيط و التنفيذ المتقن لجميع الأفرع الرئيسية، و التشكيلات التعبوية، والقوات الخاصة.

وعكس التدريب بصورة واضحة إمكانيات أجهزة القيادة العامة للقوات المسلحة في الإشراف والقيادة والسيطرة على هذا النوع من التدريبات المعقدة، على المستوى الاستراتيجي والتعبوي والتكتيكي، والذي يتطلب تنسيقات على كافة المستويات .

كما شهدت المناورة قيام عدد من الفرقاطات وطائرات الهل من طراز (SH-2G )، بتنفيذ إطلاقات ناجحة من الطوربيدات المضادة للغواصات، في إطار قيامها بمهامها القتالية وعملها كستائر حماية قريبة وبعيدة، لتشكيل العملية البرمائية ضد تهديد الغواصات .

وقد شهد التدريب بالبحر رئيس أركان حرب الجيش المصري، الفريق محمد فريد، ورئيس أركان حرب القوات المسلحة وقائد القوات البحرية، أحمد خالد، وعدد من كبار قادة القوات المسلحة.

عن عيون المجلس

شاهد أيضاً

فتى أصبح ذو ثروه والسبب “كمامه”

محمد جاد بائع قهوة أمريكي رفض تقديم الخدمة لسيدة لا ترتدي الكمامة الطبية على وجهها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *