رئيس مجلس الادارة : أحمد أحمد نور

نائب رئيس مجلس الادارة : وليد كساب

رئيس التحرير : محمد عبد العظيم

الرئيسية / أخبار خارجية / طلاق السلطان محمد الخامس ملك ماليزيا السابق وملكة جمال موسكو السابقه بالثلاثه

طلاق السلطان محمد الخامس ملك ماليزيا السابق وملكة جمال موسكو السابقه بالثلاثه

نورهان حسن ..

كما كانت البداية مفاجئة فإن النهاية أيضا كانت أكثر إثارة، فقد انتشر منذ دقائق، اليوم الأربعاء ، خبر عن طلاق رسمي للسلطان محمد الخامس 50 عامًا وزوجته ملكة الجمال السابقة “أوكسانا فوفودينا” 26 عامًا، بعد زواج استمر لمدة عام وشهر.

الخبر نشره موقع صحيفة “نيو ستريتس تايمز” فى كوالالمبور، وأكد أنهما تزوجا فى 7 يونيو من العام السابق، وأكدت المصادر أن الطلاق تم فى 1 يوليو الحالى، بعد تقديم المستندات فى محكمة الشريعة فى سنغافورة فى 22 يونيو.

وعلى الرغم من ظهور أنباء الطلاق منذ شهر يناير إلا أن والد ريحانا نفى هذه الأخبار بشدة، كما تابعته أوكسانا بنشر صور تعبر عن مدى سعادتهما بمولودهما الأول، وهو ما نفى تمامًا خبر الطلاق حينها.

من ناحية أخري أكد المحامي الخاص لملك ماليزيا السابق وسلطان ولاية “كيلانتان” محمد الخامس رسميا طلاق موكله وزوجته أكسانا فويفودينا، ملكة جمال موسكو لعام 2015.

وأفادت وكالة أنباء “ريا نوفوستي” بأن المحامي السنغافوري كو تيان هوا، أرسل إليها بناء على طلبها بيانا رسميا بالخصوص.

وورد في بيان المحامي الرسمي ما نصه: “نحن محامو معالي السلطان محمد الخامس، حاكم كيلانتان، نبلغكم بأن معاليه طلق السيدة ريحانا أكسانا فويفودينا، طلاقا بائنا لا رجعة عنه في 22 يونيو 2019، من خلال النطق 3 مرات بكلمة طالق وفق الشريعة الإسلامية، ومحكمة الشريعة في كيلانتان أصدرت شهادة طلاق بالخصوص مؤرخة في 1 يوليو 2019”.

وكانت انتشرت نهاية العام الماضي أنباء عن طلاق ملك ماليزيا السابق السلطان محمد الخامس وأكسانا فويفودينا التي أنجبت ولدا في مايو الماضي.

وتحدثت تقارير عن أن الطلاق تم في محكمة شرعية في سنغافورة، إلا أن المحكمة المعنية نفت لاحقا النبأ، وتبين الآن من البيان الرسمي، أن الطلاق سجل في محكمة الشريعة في ولاية كيلانتان الماليزية التي يعد محمد الخامس سلطانها بالوراثة.

عن عيون المجلس

شاهد أيضاً

انهيار حاد لأسعار النفط العالمية

تراجع كبير لأسعار النفط بسبب الصراع التجاري العالمي Eslam Nour واصلت أسعار النفط التراجع الكبير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *