الإثنين ٢٥ مارس ٢٠١٩

رئيس مجلس الادارة : أحمد أحمد نور

نائب رئيس مجلس الادارة : وليد كساب

رئيس التحرير : محمد عبد العظيم

الرئيسية / سياسه / أحوال البلد قرارات الحكومة / الجلسة الافتتاحية من ملتقى الشباب العربي الأفريقي..

الجلسة الافتتاحية من ملتقى الشباب العربي الأفريقي..

حسن ربيع..

بدأت فعاليات الجلسة الافتتاحية من ملتقى الشباب العربي الأفريقي المنعقد في مدينة أسوان، في العاشرة من صباح اليوم، وذلك بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي وعدد من وزراء الشباب والرياضة في الدول الأفريقية، و1500 شاب عربي وأفريقي، وعقدت الجلسة الافتتاحية للملتقى تحت عنوان “منتدى شباب العالم.. آفاق جديدة”. وأدار الجلسة الإفتتاحية الإعلامي رامي رضوان، وكان المتحدثين الرئيسين للجلسة آية عطية المنسق العام لمنتدى شباب العالم، والمهندس حسين فهمي استشاري إدارة الأعمال ونظم المعلومات في فيينا، والمهندس حيدر غالب سفير جامعة Singularity، وأحمد خليل مسؤول الشراكات بمنتدى شباب العالم، كما شهدت الجلسة عرض فيلم تسجيلي يحكي قصة نجاح منتدى شباب العالم منذ بداياته وحتى هذه اللحظة. وتحدث المهندس حسين فهمي استشاري إدارة الأعمال ونظم المعلومات في فيينا، وقال ، إنّه سعيد بوجوده في أسوان، البلد الشاهد على 3 هويات “المصرية، الإفريقية، والعربية”، موضحا أنّ الشركات الناشئة تبدأ بفكرة، والفكرة تتحول لملكية فكرية، ومنتدى شباب العالم فكرة تحولت لحقيقة، ونفذت الفكرة خلال المنتدى، والشركات الناجحة تتطلب وجود شراكة حقيقية تضمن استدامتها. وأضاف استشاري إدارة الأعمال، أنّ “مواقع التواصل الاجتماعي شهدت حالة من الجدل بشأن خطورتها وتأثيرها على المواطنين، ومن هنا انطلقت فكرة محاولة الاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي بشكل جيد، للتوفيق بين العناصر الإبداعية والعمل، لأنّ الشباب أصبح لا يحب الطرق التقليدية للتوظيف، واستخدام التقنيات للتعبير عن نفسه”. واستأذن فهمي، الرئيس عبدالفتاح السيسي في إطلاق تطبيق STORY MATE الجديد، قائلا: “إحنا كمصريين بنعيش في الخارج بنحس إننا مسؤولين تجاه البلد، لذلك اخترنا إطلاق البرنامج من مصر، الرئيس عبدالفتاح السيسي كرّمني في 2016 على إنجاز عملته في الخارج، ويوم ما أخدت التكريم حسيته مسؤولية وتكليف ليا إني أقدم حاجة لبلدي، شكرا سيادة الرئيس”. فيما قال أحمد خليل مسؤول الشراكات بمنتدى شباب العالم، إنّ مصر تطلق برنامجا لتأهيل شباب أفريقيا على غرار البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة، يستهدف الشباب في الفترة العمرية بين 18 و30 عاما، بهدف إحداث تكامل بين الهويات والحضارات. وأضاف خليل، أنّ هناك تحديات، وهي التمكين وتأهيل وتدريب الشباب ونقص الموارد البشرية، مؤكدًا أنّ أفريقيا غنية بالموارد، متسائلًا: “من سيقود الموارد وهل سنعتمد على الخبرات الأجنبية والتي تكون في غير صالح بلادنا”. وتابع مسؤول الشراكات بمنتدى شباب العالم: “تحدي غياب الوعي جعل مجموعة أو أطراف تستغل التحديات لغير صالح الشباب من خلال الاستقطاب والإرهاب الفكري”، موضحا كيفية تحويل التحديات لفرص مع وجود ميزة ديموجرافية أفريقيا، والتي أغلب سكانها من الشباب، وتحويل الشباب لعناصر فعالة في المجتمع، مؤكدا أنّ مصر تشارك تجاربها مع الدول وتعمل على نقل فكرة البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب لأفريقيا، كما أنّ المؤتمرات الوطنية للشباب نجاح للسياسة المصرية.  ولفت خليل إلى أنّ نسخة البرنامج الأفريقية تستهدف كل شباب أفريقيا من 18 لـ30 عاما، والذين يتمتعون بالطموح وبناء الشخصية بناء متكامل، موضحا: “سيكون التدريب لـ100 شاب أفريقي في كل دورة مدتها 6 أسابيع كل عام لتبادل ثقافي وخلق لغة مشتركة، وليس الهدف الدمج ولكن التكامل بين الهويات ومناقشة التحديات”. فيما قالت آية عطية المنسق العام لمنتدى شباب العالم، إنّ المنتدى يهدف إلى تمكين الشباب ومساعدتهم على إيجاد الدعم والتمويل المالي لمشروعاتهم، عن طريق إيصالهم للمؤسسات الداعمة لتمويل المشروعات، وذلك بناء على قاعدة البيانات الضخمة التي تملكها المؤسسة. وأضافت عطية، أنّنا أصبحنا نتلقى طلبات شراكة من مؤسسات عالمية للتعاون، وعقدنا شراكة مع البنك الدولي، ونستعد لتنظيم مسابقة دولية لمشروعات الشباب، في إطار أهداف التنمية المستدامة، وسيتم اختيار أفضلها وتنفيذها على أرض الواقع. وتحدثت آية عطية المنسق العام لمنتدى شباب العالم، عن أجندة المنتدى، مؤكدة أنّ الأجندة مليئة بالفعاليات، وأنّ شهر أبريل المقبل به أسبوع ريادة الأعمال، الذي يحضره رواد الأعمال في مصر والشرق الأوسط، وفي شهر يونيو سنطلق منصة جديدة للتواصل الاجتماعي، وهي توصية من توصيات منتدى شباب العالم الماضي، وسيجرى التحاور حولها، والتعاون مع أكبر شبكة بالعالم بها رجال أعمال، وآخر العام سيكون هناك متدى شباب العالم. تقدمت عطية، بالشكر لكل عضو من فريق العمل الذي أسس أول مؤتمر وطني للشباب، ناعية زميل لهم فقدوه، وهو مدير لجنة الإنتاج الفني بمنتدى شباب العالم، وكان سببا أساسيا في النجاحات الفترة الماضية. قال المهندس حيدر غالب سفير جامعة Singularity، إنّ فكرة التعاون بين الجامعة ومنتدى شباب العالم جاءت لتلاقي وجهات النظر، بأنّه حان وقت تطوير المنطقة العربية وأفريقيا، وأنّ تكون التكنولوجيا على أرض المنطقة العربية والأفريقية. وأضاف سفير جامعة Singularity، أنّه جرى اختيار فائزين من إحدى مسابقات منتدى شباب العالم السابق، وهما “مصري ونيجيري”، ليحصلا على منح من الجامعة. وتابع غالب: “سنطلق لأول مرة فعاليات المسابقة الدولية من مصر وأفريقيا، فعاليات المسابقة الدولية للتأثير الإيجابي على مستوى الشرق الأوسط في يوليو المقبل، وسيجري الإعلان عن شروط المسابقة من خلال الموقع الإلكتروني، التي تهدف لاختيار الأفكار لتطوير القارة باستخدام التكنولوجيا، إذ يجري اختيار بين 15 حتى 20 فريقا لحضور ورش عمل لمدة 4 أيام مكثفة في الخارج، وبعد ذلك سيجرى اختبارهم لاختيار أفضلهم للمشاركة”. واستكمل المهندس حيدر غالب، قائلا إنّ الجامعة غير تقليدية، فهي متخصصة في أحدث الصناعات التكنولوجيا، وهدفها تثقيف القادة للاستفادة من التكنولوجيا فائقة السرعات، لتحسين حياة مليار إنسان خلال الـ10 سنوات المقبلة، وهو هدف الجامعة وجميع خريجيها. وأضاف غالب، أنّ هناك شركة ناشئة تقوم على بناء الجيل الثاني من أقمار رصد الأرض بمساعدة الذكاء الصناعي، لتحدي أماكن الزراعة بأقل ميزانيات، وهناك شركة أخرى تقوم على بناء المعايير الجديدة وجودتها بتقنية الذكاء الصناعي، وهذه الشركات أصبحت تقدر حاليا بملايين الدولارات. وعقّب الرئيس عبدالفتاح السيسي، على ما تم تناوله خلال الجلسة الافتتاحية، إذ وجّه الشكر والتحية للشباب المشاركين في جلسة افتتاح اليوم الثاني لملتقى الشباب العربي والأفريقي، وقال: “الشباب اتكلموا عن منتدى الشباب كفكرة، وأنا هكلمكم عنها من منظور المسؤول ومش هخبي عليكم، خلال سنين قبل 2016 و2017، كنت شايف إنّه في مشكلة في التواصل مع شباب مصر ودي حقيقة، وكنت بفكر أعمل لقاء تليفزيوني كل أسبوع، لكن مش كفاية الجرائد والإعلام حصلها تطور كبير وبقى فيه وسائل تواصل اجتماعي ووسائل اتصال جديدة ومختلفة، لحد لما شاب اقترح وقال طب ما تعمل مؤتمر للشباب وتتكلم معاهم”. وأضاف السيسي، أنّه يتحدث من جانب المسؤول الذي كان يواجه مشكلة، ويريد التواصل مع شباب مصر في هذا التوقيت، وبالفعل جرى تنظيم المؤتمر الأول. وأوضح الرئيس: “كان مقترح إقامة مرة الشباب مرة واحدة، ولكن بعد إثبات أنّه منصة رائعة للتواصل مع الشباب، وأنّه فكرة أكثر من رائعة عند التطبيق، فقررنا تنظيمه على مدار العام من مرتين لـ3 خلال العام، والتفاعل مع الشباب وهو ما تم بالفعل، لكن الفكرة تطورت رغم عدم محافظة الدولة على تنظيم المؤتمر كل 3 أشهر، وأعترف بذلك، وأعترف أنّ هذا ليس جيدا، لأنّ التواصل في تلك اللقاءات فرصة عظيمة للدولة والشباب للتواصل والحديث وطرح أفكار، فالأفكار التي تطرح تنفذ وبمتابعة النتائج، لقينا التجربة بتوصلنا لشكل أفضل”. وأوصى الرئيس عبدالفتاح السيسي بتنظيم مؤتمر الشباب مرة كل 3 أشهر على الأكثر، والحفاظ على دورية هذا التنظيم مهما كان حجم الانشغالات، مضيفا أنّ الدولة استفادت من هذه المؤتمرات عن طريق إيجاد منصة، وأن هذه المنصة لم تكن تتواجد أبدا قبل هذه اللقاءات، موضحا: “كل ما تبعد الفاصل بين المؤتمر للمؤتمر النتائج بتكون مش كويسة”. وتابع السيسي: “فكرة مؤتمر الشباب طورت نفسها، وقولنا يا ترى الشباب قادر على قيادة مؤسسات الدولة، وعلشان كدا عملنا برنامج لتأهيل الشباب، ثم الأكاديمية الوطنية لتدريب الشباب للانتقاء منهم بتجرد عشان الشباب ياخد الفرصة وتكون الأكاديمية الوعاء لصالح الوظائف في الدولة، واتعملت الأكاديمية وخرجت دفعات، وأتاحناها للشباب الموجودين في القطاع الحكومي والجهاز الإداري في الدولة، وبقول للشباب الموجود إنّ التحديات اللي يتواجه مصر لا تختلف عن باقي تحديات أفريقيا والدول العربية، ونحتاج على الأقل نبقى واعيين للتحديات والتغلب عليها ووضعها أمام أعيينا”. وفي ختام حديثه، مازح الرئيس السيسي، الإعلامي رامي رضوان، مدير جلسة “منتدى شباب العالم.. آفاق جديدة” بملتقى الشباب العربي والأفريقي المنعقد في مدينة أسوان، قائلا: “مش عاوز أطول عليكم بس الأستاذ رامي ما أتاحليش فرصة للكلام، أنا عارف إنّ فيه أنشطة تانية، بس مهم نقعد مع بعض ونتكلم مع بعض ونسمع بعض ونصدق بعض”، فرد رضوان: “لأ يا فندم العفو.. إحنا ممكن نقضي اليوم كله نسمع حضرتك”.

وانطلقت فعاليات ملتقى الشباب العربي الأفريقي، مساء السبت، في مدينة أسوان عاصمة الشباب الأفريقي، بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي وعدد من قيادات الدولة، وبمشاركة أكثر من 1500 شاب أفريقي وعربي. وتدور أجندة الملتقى 2019 حول العديد من القضايا والموضوعات التي تهم الشباب العربي والأفريقي، خصوصًا في ظل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي العام الجاري، كما تتنوع أشكال الفعاليات خلال الملتقى بين جلسات نقاشية وورش عمل وطاولات مستديرة تضم القادة من الشباب وصُناع القرار في حوار مفتوح عن أهم ما يشغل الشباب في العالم العربي والقارة السمراء.

عن عيون المجلس

شاهد أيضاً

اصحاب المعاشات سيصبحوا من أغنياء الدوله ..!

عبد الله السيد .. قال عمر حسن، مستشار وزير التضامن للتأمينات والمعاشات، إننا نعيش الآن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *